صرح المتحدث باسم المجلس الاعلى للامن القومي الايراني كيوان خسروي رداً على تهديدات الرئيس الامريكي دونالد ترامب أن ان الدبلوماسية والطعن موضوعان متناقضان، ولا يمكن تواجدهما معا الا في المدرسة الترامبية، والعلاج الوحيد لها هو استراتيجية المقاومة الفاعلة.

وأفادت شيعة برس أن المتحدث باسم المجلس الاعلى للامن القومي الايراني كيوان خسروي، صرح يوم الخميس، رداً على التهديدات الاخيرة التي اطلقها الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضد ايران، ان الدبلوماسية والطعن موضوعان متناقضان، ولا يمكن تواجدهما معا الا في المدرسة الترامبية.

وأضاف خسروي ان الشعب الايراني تعرض على مدى العقود الاربعة الماضية الى لدغات عديدة من جانب الولايات المتحدة الامريكية؛ مؤكدا ان خيار “المقاومة الفاعلة” كان ولايزال ستراتيجية ايران الاسلامية لمواجهة ومعالجة هذه اللّدغات والتهديدات.

وبين خسروي أن ايران ستبدأ من 7 تموز/يوليو فما بعد تنفيذ الخطوة الثانية من تقليص التزاماتها النووية، وذلك في إطار الفقرتين 26 و36 من الاتفاق النووي. /انتهى/.