اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تنتهك الاتفاق النووي.

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر اشار ظريف الى خروج اميركا من الاتفاق النووي وكتب: اننا لم ننتهك الاتفاق النووي وان الفقرة 36 منه يبين لماذا لجانا الى هذه الفقرة عقب خروج اميركا.

واضاف: اننا وضمن العمل على حماية حقوقنا امهلنا مجموعة 3+2 E عدة اسابيع . وقد اتخذنا هذه الخطوة بعد مضي 60 اسبوعا.

وتابع: انه وبمجرد ان تلتزم الدول الاوروبية الثلاث بتعهداتها فاننا سنعود عن اجراءاتنا.

وفي تصريح له الاثنين قال وزير الخارجية الايراني ان المرحلة الاولى من برنامج ايران في تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي ركزت على مخزون البلاد من اليورانيوم المخصب والماء الثقيل مؤكدا ان الخطوة اللاحقة لايران ستركز على رفع التخصيب فوق مستوى ۳.۶۷ بالمئة وسننفذ ذلك ايضا.

واضاف ظريف ان رئيس الجمهورية اعلن صراحة في رسالته انه اذا اتخذ الاوروبيون الاجراءات اللازمة لتنفيذ تعهداتهم فان اجراءات ايران يمكن التراجع عنها .

ولكن اذا لم يتخذوا الاجراءات اللازمة فاننا ووفقا للبند 36 من الاتفاق النووي لدينا الحق منذ العام الماضي ان نتخذ اجراءاتنا في هذا المجال .

وتابع ان البند 36 من الاتفاق النووي واضح جدا وان حق ايران في هذا البند محدد بشكل كامل وان هذا البند هو في الواقع ضمانة تنفيذية للاتفاق النووي.

وافاد ظريف ان كان الاوروبيون يزعمون انهم يولون الاتفاق النووي الاهمية والقيمة فعليهم ان يولوا الاهمية للضمانات التنفيذية التي ينص عليها الاتفاق النووي وان اجراءاتنا هي في الواقع في اتجاه الحفاظ على الاتفاق النووي عبر الضمانات التنفيذية .

واشار ظريف الى ان الالية المالية “اينستكس” هي خطوة تمهيدية من اوروبا للالتزام بتعهداتها وقال ان تعهدات اوروبا منصوص عليها في الاتفاق النووي.