قال عضو في الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم سليمان أن الحكومة النيجيرية تحاول قتل الشيخ زكزاكي تدريجيا.

قال ابراهيم سليمان عضو الحركة الإسلامية في نيجيريا أن  الشيخ زكزكي وخلال زيارة أبناء عاءلته، أخبرهم الشيخ أنه أعطي تفاحة مسمومة مرات، زيادة على سم الرصاصة الذي أطلق عليه وقت الهجوم على الحركة الإسلامية حوالي أربع سنوات ماضية. وهذا ما سبب توتر حالته الصحية.

وحول احتمالية تدبير مؤامرة لاغتيال الشيخ الزكزاكي من قبل الحكومة النيجيرية قال الشيخ سليمان “هذا ما يفهم ظاهرا لأن الحكومة التي كان حقا عليها حماية الشعب، بدلاً من ذالك، جاءت بكل قوتها وأطلقت النار، و قتلت أبناء الشيخ الستة وحوالي ألف من طلابه، وأطلقت على الشيخ المسن الرصاصت حتى أيقنو أنه قد قتل، و حبسوه، ورفضوا إتباع حكم المحكمة العلي التي أحكمت بإطلاق صراحه.، وأيضا منعوه أن يرى أطباءه المؤتمنين. وما كل هذه إلا تهتك حريته الشعبية وإرادة إغتياله أو قتاه التدريجي”.

وأكد أن الأمم المتحدة لا تستطيع  تنفيذ أي قرار بدون رضى أمريكا الشيطانة، و”هي داءما تخضع لإرادة إسراءيل، وهي تبغض وتخاف من إيران وسببا لذالك تبغض و تخاف من الشيخ الزكزكي. وهكذاإبنتها المسكينة السعودية. فنحن لانرجوا أي إ هتمام من الأمم المتحدة”.انتهى/