أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب نية واشنطن وبيونغ يانغ عقد محادثات على مستوى العمل، لكن العقوبات على كوريا الشمالية ستظل قائمة في الوقت الحالي.واختتم ترامب والزعيم الكوري الشمالي “كيم جونغ أون” محادثات استمرت نحو ساعة في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين. ووصف ترامب لقاءه مع كيم بالتاريخي

وأعلن ترامب إنه وكيم سيتبادلان زيارة دولة كل منهما في الوقت المناسب، مشيرا إلى أنه وجه دعوة لكيم لزيارة البيت الأبيض.

وأضاف “سيكون هناك فريق وسيبدأ العمل خلال أسبوعين أو ثلاثة”.

وتابع “لحظة وصولي خط الحدود سألت كيم إن كان بوسعي العبور، ورد قائلا: إنه لشرف”.

كما أوضح الرئيس الأمريكي، بحسب وكالة “رويترز”، إنهما سيتناولان في مرحلة ما من المحادثات قضية العقوبات على كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن العقوبات على بيونغ يانغ ستظل قائمة في الوقت الحالي.

وكان الرئيسان قد التقيا، في وقت سابق من اليوم، على الحدود​ في المنطقة المنزوعة ​السلاح​ بين كوريا الجنوبية والشمالية.

وتخطى الرئيس الأمريكي الحدود الكورية الجنوبية نحو كوريا الشمالية ليلتقي الزعيم الكوري الشمالي، الذي رحب بالخطوة والتقط الجانبين صورة مشتركة على أراضي كوريا الشمالية وبعدها انتقل الاثنين إلى الجانب الكوري الجنوبي لعقد مباحثات مشتركة.

وقال ترامب للصحفيين “إن اللقاء بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية هو يوم تاريخي بالنسبة لكل دول العالم”.

وأضاف “لقد طورنا العلاقات بين دولتنا وكوريا الشمالية ونتطلع إلى المستقبل”.