تستأنف حكومة الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، وفريق زعيم المعارضة، خوان غوايدو، المفاوضات في محاولة للتوصل إلى حل للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

 وأفادت مصادر لوكالة “رويترز” اليوم الأحد بأن كلا الجانبين لم يقررا بعد ما إذا كانت ستجري المفاوضات في أوسلو، حيث عقدت جولة المفاوضات السابقة، أم في جمهورية باربادوس.

وشجعت الحكومة النرويجية الطرفين على الاجتماع في أوسلو في مايو الماضي، لكنهما لم يتوصلا لأي اتفاق لحل الأزمة السياسية والاقتصادية التي أجبرت أكثر من 4 ملايين فنزويلي على مغادرة بلادهم.

وفي 23 يناير الماضي، أعلن غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا، واعترفت به بعض الدول في مقدمتها الولايات المتحدة، لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

فيما أكدت روسيا والصين ودول أخرى عدة عدم اعترافها بغوايدو ودعمها لمادورو باعتباره الرئيس المنتخب الشرعي الوحيد لفنزويلا.

المصدر: رويترز