أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت، أن ايران لن تنسى أبدا دعم الغرب لصدام بالاسلحة الكيمياوية، وأن مجلس الامن لم يستنكر مطلقا هجوم صدام الكيمياوي على مدينة “سردشت” الايرانية.

وبمناسبة الذكرى السنوية الثانية والثلاثين للهجوم الكيمياوي الذي شنه نظام صدام على مدينة “سردشت” الايرانية، كتب محمد جواد ظريف في صفحته الشخصية على تويتر: في 28 حزيران/يونيو، نحيي الذكرى السنوية للهجوم الكيمياوي الفظيع على المدنيين الايرانيين في مدينة سردشت.

وأشار ظريف الى تجهيز الغرب نظام صدام بالاسلحة الكيمياوية، وكتب: اننا لن ننسى ابدا، أن العالم الغربي قدّم الدعم لصدام، وحتى جهزه بالاسلحة الكيمياوية. ولم يستنكر مجلس الامن مطلقا هجوم صدام الكيمياوي على شعبنا.

ولفت وزير الخارجية الايرانية الى صمود الايرانيين، وأنهى تغريدته بالقول: لقد صمدنا في ذلك الوقت، والآن أيضا سنصمد.

وشن نظام صدام في 28 حزيران/يونيو 1987 هجوما بالاسلحة الكيمياوية على مدينة سردشت (شمال غرب ايران)، راح ضحيته 119 شهيدا وآلاف المصابين. وفي تلك السنوات، مرّر مجلس الامن الدولي قرارا ردا على جرائم صدام الحربية السافرة، في إستنكار استخدامه للاسلحة الكيمياوية، الا ان أميركا استخدمت الفيتو (النقض) ضد القرار الامر الذي أفقده كل أثر./انتهى/