اتفق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي، دونالد ترامب، خلال لقائهما في اليابان على هامش قمة “G20″، على ضرورة حل قضية التوتر حول إيران بطرق دبلوماسية.

وذكر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في تصريح صحفي أدلى به تعليقا على مضمون اللقاء بين بوتين وترامب المنعقد اليوم الجمعة في أوساكا اليابانية: “تم بحث عدد من القضايا الدولية، شملت كلا من سوريا وأوكرانيا وإيران. وجرت مناقشة القضية الإيرانية في سياق الوضع الذي يتشكل حول خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة ببرنامج إيران النووي، وكذلك التطورات التي تحدث في منطقة خليج عمان”.

وأضاف لافروف قائلا: “الوضع صعب، لكن كلا الرئيسين أكدا إرادتهما إيجاد مخرج دبلوماسي من هذه القضية”.

وأجرى بوتين وترامب اليوم محادثات موسعة بمشاركة عدد من كبار المسؤولين من البلدين، استمرت ساعة و29 دقيقة، أكدا خلالها سعيهما لمواصلة الحوار بين الطرفين بشأن عدد كبير من القضايا الملحة للعلاقات الثنائية والأجندة الدولية.

ويشهد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، منذ مايو الماضي، تصاعدا حادا بلغ ذروته بعد حادث إسقاط القوات الإيرانية طائرة تجسس مسيرة أمريكية، يوم 20 يونيو.

وعلى الرغم من التزام كلا الطرفين بنبرة عسكرية مشددة تجاه بعضهما مع استمرار التهديدات المتبادلة، إلا أن البلدين أكدا مرارا أنهما لا يريدان حربا بينهما، فيما حذر الرئيس الروسي من أن هذا التوتر جعل الوضع في المنطقة قابلا للانفجار./انتهى/