استنكر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” موسى أبو مرزوق، تصريحات وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة ومطالبته بالاعتراف بـ”إسرائيل” كدولة باقية.

وقال أبو مرزوق، في تغريده له عبر صفحته على تويتر: “مطالبة وزير خارجية البحرين للدول العربية عبر صحيفة تايمز أف إسرائيل بالاعتراف بإسرائيل كدولة باقية، يؤكد أن الهدف من الورشة شطب الحق الفلسطيني، وتطبيع وجود الاحتلال كجزء من نسيج المنطقة”.

وأكد رفض مؤتمر البحرين وطرح وزير خارجية البحرين، قائلا: “هؤلاء من قتلونا وسفكوا دماءنا وأخرجونا من ديارنا”.

وكان وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة قال: إن “دولة (إسرائيل) هنا وباقية، ونحن نريد السلام معها”.

وأضاف آل خليفة في مقابلة مع موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلي، الأربعاء، أن “مؤتمر المنامة يمكن أن يغيّر اللعبة مثل اتفاقية كامب ديفيد بين “إسرائيل” ومصر”، موضحاً “هذه مقابلتي الأولى مع قناة إسرائيلية، وكان يجب أن تحصل منذ وقت طويل”.

كما قال أبو مرزوق في كلمة مصورة: إن “صفقة القرن وشقها الاقتصادي سقطت”، ووصف الصفقة بأنها “خطرة”؛ لأنها تؤدي إلى تهويد المقدسات وإلغاء حق العودة، والتطبيع مع الاحتلال.

وعدّ أن المؤتمر فشل بسبب وحدة الموقف الفلسطيني ومقاطعة الفلسطينيين وتجاهل المؤتمر للحقوق السياسية للفلسطينيين وأهمها قضية الاحتلال الإسرائيلي.

واستنكر أبو مرزوق المحاولات الجارية لتحويل إيران إلى عدو بدلا عن الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا السلطة الفلسطينية إلى وحدة الموقف وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإلغاء العقوبات عن قطاع غزة وعقد لقاء جامع لكل القوى الفلسطينية.

وأكد أن حركة حماس لن تسمح بنجاح صفقة القرن، وستفشل أي صفقة تمس حقوق الفلسطينيين.