اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان ايران لن تقبل بآلية “اينستكس” بالتاكيد ان كانت آلية شكلية وستتخذ الخطوة الثانية بحزم في الموعد المقرر.

وفي تصريح ادلى به للتلفزيون الايراني مساء الخميس في مدينة ارومية شمال غرب ايران قال موسوي، بشان الاجتماع المرتقب للجنة المشتركة للاتفاق النووي المزمع عقده في فيينا اليوم الجمعة، اعتقد ان هذا الاجتماع يمكنه ان يشكل الفرصة الاخيرة التي يجتمع فيها الاعضاء المتبقون في الاتفاق النووي ليبحثوا كيف يمكنهم تنفيذ التزاماتهم تجاه الاتفاق النووي وايران.

واشار الى ان هذه الدول ورغم الجهود والبيانات التي اصدروها لم يتمكنوا من انجاز شيء ما الا ان المهم لايران هو الاجرا ء العملي في اطار التزاماتهم.

واكد موسوي بان ايران لا تريد شيئا اكثر ولا اقل من الاتفاق النووي واضاف، اننا نامل من الدول المتبقية في الاتفاق النووي رغم الشعارات التي اطلقتها والبيانات الجيدة التي اصدرتها ان تتخذ هذه المرة خطوة عملية ومثمرة تقنع ايران للعمل بالتزاماتها./انتهى/