أكد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن موسكو ستتخذ إجراءات عسكرية ردا على أعمال الناتو فيما يتعلق بمعاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى وستكبح النوايا العدوانية للحلف.

وقال ريابكوف للصحفيين: “عندما تبدأ هذه التهديدات في الظهور بخطوات واقعية، ربما سيتعين علينا اتخاذ تدابير عسكرية تعويضية”.

وأكد ريابكوف أن موسكو ستدرس القرارات التي ستتخذها الدول الأعضاء في الناتو في الأشهر المقبلة، مؤكدا استعداد بلاده لأي خيار، ومحملا الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها في الناتو مسؤولية المضاعفات المحتملة للوضع العسكري والسياسي.

وكان الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ قد قال، الثلاثاء الماضي، إن الحلف سيقدم ردا إذا لم تعد روسيا للامتثال لمعاهدة الصواريخ المتوسطة المدى في غضون خمسة أسابيع وتدمير صواريخها، التي يزعم أنها تنتهك اتفاقها مع الولايات المتحدة الأمريكية.