هناك بعض الإصابات المشهورة التي من المهم أن تعرف الإسعافات الأولية لها، حتى لا يتفاقم الوضع الصحي للمصاب.

تعرف في هذا المقال على أهم هذه الإصابات والإسعافات الأولية الخاصة بها:
1- نوبة الشقيقة: للأسف تعد نوبة الشقيقة من أكثر الأمور المؤلمة التي من الممكن أن تصيب الإنسان، فهي من شأنها أن تعيق الحياة اليومية للمصاب. من الممكن أن تترافق الإصابة مع أعراض مزعجة مثل ألم في المعدة، حساسية للضوء. تتمثل الإسعافات الأولية لهذه الإصابة في الخطوات التالية:

-الجلوس في غرفة مظلمة وهادئة
-استخدام كمادات الحرارة، سواء الباردة أو الساخنة، فالأولى تعمل على تخفيف الألم، في حين أن الثانية تساعد في التخلص من تشنج العضلات.

من الممكن تناول مسكنات الألم، إلا أنها لا تعتبر مفيدة في حال تم تناولها بعد بدء النوبة بفترة من الزمن، إذ يجب أن يتم تناولها فور بدء النوبة.
2- ألم الأسنان: في بعض الأحيان قد يهاجمنا ألم الأسنان الشديد، وقد يكون ناتجًا تسوس أو صدع أو نزول حشوة وغيرها الكثير من الأسباب المختلفة.  في المقابل، معظمنا لا يفضل زيارة طبيب الأسنان، ن في حال استمر الألم لعدة أيام من الضروري التوجه لطبيبك.

ولمحاولة تخفيف الألم إلى حين زيارة طبيب الأسنان، ننصحك باتباع خطوات الإسعاف الأولي التالية:

-المضمضة بالماء الدافئ
-استخدام الخيط الطبي للتخلص من أي طعام عالق بين الأسنان
-تناول مسكنات الألم، لكن ينصح من عدم وضعها بشكل مباشر على مكان الألم
-وضع كمادة باردة على منطقة الخد من الجهة المصابة
-استخدام القرنفل لتسكين الألم.

3- ألم الرقبة: تعد الرقبة من أقل الأجزاء المدعومة في الجسم، مقارنة بالعمود الفقري، وهذا يعني أنها أكثر عرضة للإصابة بالألم وزيادة الضغط. لكن لتقليل هذا الألم والعبء، إليك الخطوات التالية:

-تمرين الرقبة باستمرار وبالأخص إن كنت تعمل في مكان مكتبي
-الانتباه إلى وضعية النوم بحيث لا تكون الوسادة مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا
-وضع كمادات باردة على مكان الإصابة.

4- ألم الظهر: يعتبر ألم الظهر من أكثر الالام انتشارًا بين الناس، ويزداد خطر الإصابة به مع التقدم بالعمر.

هناك العديد من الأمور التي تلعب دورًا في زيادة هذا الألم، مثل زيادة الوزن والسمنة، ممارسة الرياضة الخاطئة والعمل المكتبي. أما للتقليل من هذا الألم، فعليك:

-ممارسة اليوغا والرياضات الخفيفة
-استخدامات الكمادات
-التدليك
-تناول مسكنات الألم.

تذكر أنه في حال كان الأمر عظيمًا واستمر لعدة أيام، فعليك مراجعة الطبيب واستشارته.

المصدر: ويب طب