أكد وزير الدفاع الايراني العميد أمير حاتمي أن اسقاط طائرة التجسس الامريكية قد أثبتت أن نظام الجمهورية الاسلامية لا يتهاون ابدا بخصوص المواضيع التي تتعلق بصيانة المصالح الوطنية.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن وزير الدفاع الايراني العميد أمير حاتمي قال في مراسم تكريم الشهيد مصطفى جمران والتي أقيمت قرابة ذكرى استشهاده، قال أن الشهيد جمران كان من معجزات الثورة الاسلامية، وأنه أسدى خدمة لا تتضاهى بغيرها في الفترة القصيرة التي كان يتقلد منصب وزير الدفاع.

واشار الى الحضور اللامع للشهيد مصطفى جمران في مختلف المجالات العلمية والعملانية وتطبيق أسلوب القتال الحديث في مختلف المعاقل الجهادية، قائلا: كان جمران رائدا في مختلف المجالات والتاريخ سيعرفه كعالم ومجاهد وسياسي وفنان ومدير، كما أضاف أن الشهيد جمران كان يتقلّد منصب وزير الدفاع في ظل ظروف وتحديات صعبة كان يمر بها البلاد، منها الصراعات سياسية وتحركات بعض الجماعات مثل المنافقين، الا أنه تمكن رغم ذلك من تطوير وزارة الدفاع وتوجيهها نحو المسار الصحيح بتدبيره وعقلانيته وأفاق تطلعاته المستقبلية.

وتابع: من أهم ما اسس له جمران هو منهج الاعتماد على القدرات الذاتية، وما نشهده اليوم من تطور في مجال العسكري والدفاعي يعد ثمرة لهذا المنهج، الى جانب توجيهات مفجر الثورة الاسلامية وقائد الثورة، مضيفا: اليوم بات الاعداء عاجزين من القيام بأي تحرك عسكري ضد ايران، وانهم باتوا على بينة من قدرات الجمهورية الاسلامية التي أنجزت بفضل صمود الشهداء والمدافعين عن الحرم ووجود قادة مثل الشهيد مصطفى جمران.

وأومأ بإسقاط طائرة التجسس الامريكية فوق مياه الخليج الفارسي عبر منظومة الدفاع الجوي المصنوعة محليا بالكامل قائلا: أن هذه الخطوة قد مبعث الفخر والشموخ والعزة لدى الايرانيين وأثبتت أن نظام الجمهورية الاسلامية لا يتهاون ابدا في صيانة المصالح الوطنية./انتهى/