كشفت دراستان حديثتان عن نصيحتين مهمتين للوقاية من الإصابة بمرض السكري، وهما خفض الكربوهيدرات وتناول الأسماك الدهنية.

الدراسة الأولى أجراها باحثون بجامعة ولاية أوهايو الأميركية، ونشرت في “جورنال أوف كلينيكال إنفيستغيشن إنسايت” (Journal of Clinical Investigation Insight) العلمية.

وتوصلت إلى أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، قد تكون له فوائد وقائية للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وأجرى الفريق دراسته لمعرفة ما يحدث للأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة مع متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مقدمة لمرض السكري، عندما يتبعون نظاما غذائيا منخفض الكربوهيدرات.

ووجد الباحثون أن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة -خمسة رجال وأربعة نساء- تحسنت لديهم أعراض متلازمة التمثيل الغذائي، خاصة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، بعد اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لمدة أربعة أسابيع، كما وجدوا أيضا زيادة في كفاءة حرق الدهون لدى المشاركين، وتحسن في مستويات السكر في الدم، بعد اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.

وقال الدكتور باركر هايد، قائد فريق البحث، إن “الدراسة أثبتت أن النظام الغذائي المنخفض الكربوهيدرات، ساعد على تخفيف أعراض متلازمة التمثيل الغذائي، وخاصة الدهون المشبعة ومستويات الكوليسترول في الدم، ما يقلل من خطر السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية”.
أما الدراسة الثانية فأجراها باحثون بجامعة شالمر للتكنولوجيا في السويد، ونشرت في مجلة التغذية (The Journal of Nutrition) العلمية. ووجد الباحثون أن الأسماك الدهنية يمكن أن تقي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ووجد الباحثون أن الإكثار من تناول الأسماك الدهنية له تأثير وقائي من مرض السكري من النوع الثاني، بشرط أن تكون تلك الأسماك خالية من الملوثات البيئية، وتعد الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والماكريل والسردين، وزيت السمك، مصدرا غنيا بأحماض “أوميغا 3”.

المصدر: وكالة الاناضول