إذا كنت قد اكتسبت القليل من الوزن خلال الأسبوعين الماضيين، فتحقّق من عاداتك في النوم. يمكن أن تؤثّر ليلة نوم سيئة على أدائك في اليوم التالي بطرق عديدة. واللافت أنّ دراسة أعدّت عام 2016 ربطت بين قلة النوم وزيادة الوزن. وهذه معلومة تساعدك على الانتباه إلى نومك، إذ إن ذلك سيجعل نظامك الغذائي يعمل بشكل أفضل بكثير. في هذا السياق، يسلط موقع “برايت سايد” الضوء على أهمية النوم في حياتنا.

في حال كنت تنام أقل من الساعات الموصى بها، بحسب عمرك، فقد يؤثّر الأمر عليك سلباً في اليوم التالي. مثلاً، قد تقلّ قدرتك على الإنتاج، وتنخفض طاقتك ما يجعلك أكثر توتراً واستعداداً لخوض مشاكل مع الآخرين، وخصوصاً شريك حياتك. والآن، يمكن إضافة زيادة الوزن إلى رأس تلك القائمة. ويكشف بحث أعدّته جامعتان في كل من لندن وأمستردام عام 2016، أن الحرمان الجزئي من النوم يؤدي إلى استهلاك المزيد من السعرات الحرارية في اليوم التالي.

ويقول الباحثون إن قلة النوم تؤثر على هرمونات الجوع والشبع لدينا. مع ذلك، تشير أبحاث أخرى إلى أن ذلك قد يؤدي أيضاً إلى تعطيل منطقة الدماغ المرتبطة بالحوافز والمكافأة. إذاً، بعد ليلة صعبة، نفكر فقط في مكافأة أنفسنا بالطعام، بدلاً من أن نجهد أنفسنا. لكن العواقب لا تتوقف هنا.

ووجدت دراسة أخرى أنه في حال لم يحصل الناس على قسط كافٍ من النوم، سيختارون في اليوم التالي أطعمة مختلفة عن تلك التي يأكلونها عادة، منها الأطعمة الدهنية. وحين يتناول الناس الأطعمة الدهنية مثل الهامبرغر والدجاج المقلي، فإنهم يواجهون صعوبة أكبر في النوم ليلاً، ما يجعلهم يكررون تناول الأطعمة الدهنية في الأيام التالية نتيجة عدم حصولهم على قسط كاف من النوم، ومن ثم يكسبون سعرات حرارية إضافية. وهذا سيؤثر على راحتهم ويصبح النوم القليل مشكلة مكررة. عدم الراحة الكافية يمكن أن يقودك إلى دورة غير صحّية. لذلك، احذر من الوقوع فيها.

المصدر: العربي الجديد