تستعد القوات الأميركية لإجلاء مئات الموظفين العاملين في شركتي “لوكهيد مارتن” و”ساليبورت جلوبال” من قاعدة عسكرية عراقية يعملون بها كمتعاقدين مع الشركتين.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية نقلاً عن رويترز أن ثلاثة مصادر عسكرية عراقية امس الجمعة أوضحت أن نحو 400 متعاقد من الشركتين يستعدون لمغادرة قاعدة بلد العسكرية شمالي بغداد التي تستضيف قوات أميركية وذلك بسبب “تهديدات أمنية محتملة”.

وذكرت المصادر أن رحيل المتعاقدين وشيك وسيتم على مرحلتين. /انتهى/.