أعلن البيت الأبيض الجمعة أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب عيّن مارك إسبر وزيرا للدفاع وهو منصب كان الضابط السابق يتولاه بالوكالة منذ الاثنين الماضي.

وتولى إسبر منصب القائم بأعمال وزير الدفاع يوم الاثنين بعد استقالة باتريك شاناهان بعد تقارير إعلامية عن عنف منزلي في عائلته.

وإسبر الذي خدم في الجيش قبل أن يعمل في مجموعة رايثيون للصناعات الدفاعية كان يشغل منصب وزير سلاح البرّ حين عيّنه ترامب الثلاثاء وزيراً للدفاع بالوكالة خلفاً لباتريك شاناهان الذي حلّ محلّ الوزير جيم ماتيس إثر استقالة الأخير في كانون الأول/ديسمبر.

ووقع اختيار ترامب على إسبر بعد أن قرّر وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان، لدواع عائلية، التخلّي عن آلية المصادقة على تعيينه وزيراً أصيلاً للدفاع.

وأتى تعيين إسبر وزيراً أصيلاً للدفاع قبيل رحلته المقرّرة إلى بروكسل لحضور اجتماع وزراء دفاع الحلف الأطلسي يومي 26 و27 حزيران/يونيو الجاري.

وإسبر هو ثالث شخص يشغل هذا المنصب في غضون ستة أشهر فقط، حيث استقال وزير الدفاع الأسبق الجنرال جيم ماتيس، الذي كان الكثير من حلفاء واشنطن يعتبرونه ضامنا للاستقرار الدولي، من منصبه في كانون الاول/ديسمبر الفائت.

ولا ينظر الحلفاء الأوروبيون بارتياح إزاء سياسات الرئيس دونالد ترامب الانعزالية وانتقاداته المتواصلة للتحالفات.