كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” هذا اليوم ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اتخذ قرار مهاجمة ايران ثم تراجع عنه.

وذكرت الصحيفة الاميركية ان الرئيس ترامب قرر مهاجمة عدد من المنشآت العسكرية الايرانية ثم تراجع عن قراره، ولم تذكر شيئا عن اسباب تراجعه.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الرئيس دونالد ترمب وافق على مهاجمة بضعة أهداف إيرانية كأجهزة الرادار وبطاريات الصواريخ، واضافت الصحيفة إن الضربة المزعومة كانت مقررة قبل فجر الجمعة، غير أن قادة عسكريين تلقوا أمراً بتوقيف الضربة.

وزعمت الصحيفة انه من غير الواضح ما إذا كان قرار شن هجمات على إيران ما زال قائما.

ياتي ذلك بعد يوم مضني قضاه الرئيس الاميركي في اجتماعات متعددة مع عدد من الساسة الاميركيين وتباحث معهم في كيفية الرد بعد اسقاط ايران طائرة التجسس الاميركية.