أصيبت امرأة بحالة من الفزع بعد أن اكتشفت أن آلام بطنها المزمنة كانت بسبب مقص معدني بقي داخل بطنها بعد الولادة القيصرية مدة 23 عاما.
وعانت إيزيتا غوبييفا، البالغة من العمر 62 عاما، من آلام حادة منذ سنوات، وهو ما دفع الأطباء إلى تشخيصها بمشكلات في الكبد، ووصفوا لها العديد من مسكنات الألم التي بدت دون فاعلية.
وعاشت غوبييفا في هذا الجحيم منذ عام 1996، عندما خضعت لعملية قيصرية، وظل المقص بداخلها منذ ذلك الحين.
وعندما أجرت أخيرا صورا بالأشعة السينية في محاولة لمعرفة السبب الدقيق للآلام المزمنة التي كانت لا تفارقها، اعتقد أخصائي الأشعة أن المقص الظاهر في الصور كان في جيب ملابسها، إلا أنه تيقن فيما بعد بأنه داخل بطن المريضة.
وحملت غوبييفا، من شمال أوسيتيا في روسيا، المقص الجراحي، البالغ طوله نحو 15 سم، منذ أن وضعت مولودها قبل 23 عاما.
وتستعد المرأة حاليا للخضوع لعملية جراحية لإزالة المقص من بطنها، فيما يجري التحقيق في هذه الحادثة وفقا للمتحدثة باسم وزارة الصحة، إيرينا أباييفا، قائلة: “التحقيق جار، الوزير يشرف شخصيا على الوضع، وستقوم السلطات بدفع جميع الرسوم الطبية للعملية الجراحية، ومن المتوقع أيضا أن تحصل غوبييفا على تعويض مالي مقابل سنوات المعاناة التي تحملتها”.

المصدر: روسيا اليوم