من المعروف منذ فترة طويلة أن السمنة تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية. بيد أن دراسة جديدة أظهرت أن هذه المشكلة تبدأ مبكراً، إذ توصلت دراسة طبية إسبانية إلى أن البدانة في سن صغير تؤدي إلى زيادة احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم مرتين، في إشارة تحذيرية للآباء من خطر إهمال النظام الغذائي المتوازن للأطفال.

واعتمدت النتائج على دراسة أجراها إناكي جالان من جامعة مدريد المستقلة ونشرت في الدورية الأوروبية لطب القلب الوقائي. وشملت الدراسة 1796 طفلاً في عمر الرابعة، وفي وقت لاحق مجدداً عندما بلغوا السادسة من العمر. وأظهر التحليل، بين أشياء أخرى، أن خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى الطفل الذي كان بديناً في عمر الرابعة والسادسة كان أكبر بمرة إلى مرتين ونصف من الطفل ذي الوزن الطبيعي.

وكان الوضع مختلفاً بالنسبة للأطفال الذين كان وزنهم فوق المتوسط في سن الرابعة، ولكنهم لم يعودوا بدناء في سن السادسة، حيث جاء تقييم ضغط دمهم في النهاية قابلاً للمقارنة بالأطفال الذين كان وزنهم طبيعياً في العمرين.

وفي تعليق على الدراسة، شدد إيرو هابالا من جامعة يفاسكيلا في فنلندا على أن ارتفاع ضغط الدم يعتبر أهم عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية، ويؤدي إلى أكثر من تسعة ملايين وفاة مبكرة بين البالغين. وينصح هابالا بثلاثة أشياء لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، هي ممارسة التمارين بانتظام وتناول طعام صحي وعدم التدخين.

المصدر: dw.com