رفض مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي اتهامات اميركا ضد ايران بزعم انها تسعى لزعزعة الامن في افغانستان، معتبرا هذه الاتهامات بانها ترمي للتغطية على فشل سياساتها في هذا البلد.

وأفادت شيعة برس أن  مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي صرح خلال اجتماع مجلس الامن الدولي الذي عقد أمس الاربعاء للبحث في موضوع افغانستان ان هذه الاتهامات تهدف لحرف انظار الراي العام عن هزائم سياساتها (سياسات اميركا) على مدى الاعوام الـ 18 الاخيرة في افغانستان.

واضاف، ان الشعب الافغاني قد سئم اعوام الاحتلال والعدوان وتواجد القوات الاجنبية والارهاب ويدعو للسلام.

واعتبر ان الضرورة لديمومة السلام هي ان يرسى من قبل الافغان انفسهم ومن اجلهم ، بمعنى انه لا يمكن فرض السلام من الخارج على الشعب الافغاني ولا ايجاده دون الاخذ بنظر الاعتبار الهواجس الواقعية والحاجات الحقيقية لهذا الشعب العظيم.

كما اشار سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى المنظمة الدولية الى منجزات الشعب الافغاني التي تحققت كثمرة لاعوام طويلة من التضحيات والجهود الحثيثة وقال، ان هذه المنجزات يجب حفظها وتعزيزها في عملية السلام.

واشار تخت روانجي الى دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية المستمر لافغانستان، ومن ضمنه استضافة الملايين من اللاجئين الافغان واضاف، ان ايران ستواصل دعمها لافغانستان وهي على استعداد في هذا الاطار في ظل التنسيق مع حكومتها لاداء دور فاعل في تسهيل عملية السلام فيها.

كما اشار الى مشكلة تهريب المخدرات من افغانستان عبر ايران الى اوروبا ولفت الى المساعدات الضئيلة (التي تقدمها الاطراف الدولية المعنية) لايران في هذا المجال ، داعيا المجتمع الدولي لدعم ايران بهذا الصدد. /انتهى/.