أكد كتّاب وسياسيون ومتابعون أن استضافة المنامة للمؤتمر الاقتصادي يمثل طعنةً في خاصرة القضيةِ الفلسطينية، ويأتي في سياق تحويل قضية الشعب الفلسطيني من أرض ووطن إلى قضية مال ومشاريع اقتصادية مقابل شرعنة الإحتلال وتأبيده.

وقال مدير مركز القدس للحقوق الاقتصادية في حديث لقناة العالم:”مؤتمر البحرين، مؤتمر لإنهاء القضية الفلسطينية وهدفه جلب الاجماعاً عربياً. انه مشروع تصفوي”.

وقال الكاتب والمحلل السياسي، راسم عبيدات:”هدف المؤتمر تصفية القضية الفلسطينية حيث ان المؤتمر الذي ينعقد تحت مسمی “السلام من أجل الازدهار” في الحقيقة المقصود منه تحويل قضية الشعب الفلسطيني من قضية أرض ووطن الی قضية مال ومشاريع اقتصادية. بمعنی أنهم يريدون تأبيد وشرعنة الاحتلال مقابل تحسين شروط وظروف الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال”.

وقال نائب مدير أوقاف القدس الشيخ ناجح بكيرات:”مؤتمر المنامة مؤتمر خطير جداً فهو عبارة عن محاولة لترويج التطبيع مع دولة الاحتلال وهو محاولة ايضاً للترويج لصفقة القرن”.