وصف رئيس لجنة الانتفاضة والقدس في المجلس التنسیقي للاعلام الاسلامي في إيران العميد رمضان شريف، “صفقة القرن” بأنها اجراء فاشل مسبقا ومبعث الفضيحة لادعياء الحرية والديمقراطية الكاذبين والباعثة على العار لقادة بعض الدول الاسلامية المواكبين والمتناغمين مع الصهاينة

وخلال اجتماع عقد اليوم الثلاثاء لتقييم مراسم يوم القدس العالمي في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك قال، ان مراسم يوم القدس العالمي في ايران ونحو 125 دولة في العالم ورغم الرغبة الشيطانية لاعداء الامة الاسلامية فقد نظمت بروعة وعظمة لا توصف ومشاركة كثيفة ومذهلة من قبل المسلمين والاحرار ودعاة الحق في العالم ونقلت هذه الرسالة ذات المغزى لنظام الهيمنة والصهيونية بان القدس وفلسطين ليستا وحيدتين وان نهاية القضية سوف لن تكون سوى انهاء الاحتلال وتحرر الشعب الفلسطيني وطرد غاصبي هذه الارض المقدسة.

واضاف، ان الكيان الصهيوني وحماته الاقليميين والدوليين خاصة النظام الاميركي الخبيث والخادع ورئيسه لاعب القمار والسمسار هم اليوم في اضعف حالاتهم ورغم نفقاتهم الباهظة وجلب المؤيدين المترافق مع التهديد او الترغيب لم يتمكنوا من اخراج القضية الفلسطينية من دائرة اهتمام شعوب العالم وتحسين الامن الهش والمضعضع للصهاينة في الاراضي المحتلة وابعاد شبح الخوف والهلع عن حياتهم.

ووصف العميد شريف “صفقة القرن” اجراء فاشلا مسبقا ومبعث الفضيحة لادعياء الحرية والديمقراطية الكاذبين والباعثة على العار لقادة بعض الدول الاسلامية المواكبين والمتناغمين مع الصهاينة واكد قائلا، ان من غرائب الدهر التحدث عن صفقة على مستوى القرن لا حضور لاصحاب الحق فيها اي الفلسطينيين.

واعتبر رئيس لجنة الانتفاضة والقدس يقظة وعدم اهتمام الفلسطينيين خاصة الذين كان لهم حضور بصورة ما في مفاوضات التسوية خلال العقود الاخيرة، تجاه صفقة القرن، تحولا جديدا وباعثا على الامل للدفاع عن القضية الفلسطينية واضاف، ان صفقة القرن صفقة يوجد في طرفيها الصهاينة وحماة الكيان الصهيوني، مثل هذه المعاملة لا تسفر سوى عن الفشل حتى مع استعراضات مثل مؤتمر المنامة، وفي ضوء الارضيات الراهنة فانها يمكن ان تنتهي الى اندلاع انتفاضة جديدة ضد الصهاينة.

وقال العميد شريف في الختام، انه لو اراد اصدقاء الكيان الصهيوني مثل آل سعود والامارات ان يكونوا متمحسين اكثر من هذا الكيان وان يعلنوا بدعمهم ومشاركتهم في تنفيذ مشروع صفقة القرن حبهم واعجابهم وتبعيتهم للصهاينة المجرمين فهذه مقولة اخرى.