قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي “علي لاريجاني”، اليوم الأحد، إن الاستهدافات المشبوهة لناقلات النفط في بحر عمان هي تتمة لسلسلة العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

وأضاف لاريجاني في كلمة أمام الاجتماع العام لمجلس الشورى الإسلامي اليوم الاحد، إن الإجراءات ضد ناقلات النفط في بحر عمان كانت مشبوهة وقال: هذه التدابير تضاف الى الحظر الاقتصادي لأنهم عجزوا عن الحصول على نتيجة من الحظر.

واشار، انه وعلى وجه الخصوص، وبالنظر إلى السجل التاريخي لامريكا، فان الأمريكيين استهدفوا سفنهم بالقرب من اليابان لتقديم مبررات للأعمال العدائية في أعقاب الحرب العالمية .

وصرح رئيس مجلس الشورى الإسلامي، إن القسم الذي يدعو الى السخرية يكمن في تصريحات بومبيو، والذي نصح إيران بأن تستخدم الدبلوماسية ضد التدابير السياسية والدبلوماسية، في الوقت الذي تتخذ امريكا الاجراءات الارهابية الاقتصادية وتفرض  أشد أنواع الحظر ضد  الشعب الايراني وفقا لما أعلنه بومبيو ، وقال لاريجاني متسائلا : هل هذه خطوة دبلوماسية. وهل انتهاك الاتفاق النووي والحرب الاقتصادية ضد الشعب الإيراني هو عمل سياسي؟  هل اجراءات أمريكا في فنزويلا ضد رئيس البلاد خطوة سياسية ودبلوماسية؟

وتساءل رئيس مجلس الشورى الإسلامي ايضا بان تزويد السعودية بالأسلحة لقتل الشعب اليمني المضطهد عمل سياسي، و الدعم العسكري الشامل للكيان الصهيوني المزيف ضد الشعب الفلسطيني الشجاع هو عمل سياسي، وقال : لسوء الحظ، فان الشعب الأمريكي ابتلي بزمرة سياسية دنيئة ./انتهى/