أكد ممثل حركة حماس في إيران على أن الهدف من صفقة القرن الحفاظ على أمن الاحتلال الإسرائيلي ولاغلاق الطريق نحو تحرير فلسطين.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن ممثل حركة حماس في طهران “خالد القدومي” اوضح خلال مؤتمر صحفي في وكالة تقريب إلى أن صفقة القرن اسمه يدل عليها وواضحة انها تدل على البيع والشراء ولذلك ينبغي معرفة ما السلع التي سيتم شراءها وبيعها وما مقدار هذه السلع التي سيتم المبادلة فيها.

وأضاف نحن الفلسطينيون نرفض هذه الصفقة التي من شأنها تضييع حقوقنا وجميعنا لدينا موقف واحد من ورشة البحرين وبالنسبة لنا هناك شيء غير قابل للادراك كيف يمكن عقد مثل هذه الورشة بدون حضور الفلسطينيين.

وذكر القدومي أن هدف صفقة القرن الحفاظ على أمن الكيان الصهيوني وأميركا والغاء القضية الفلسطينية.

وخاطب أميركا قائلا نحن لسنا أهل بيع وشراء ولا يمكننا أن نتوقف عن معتقداتنا ولا نحتاج إلى مشورتكم ونصيحتكم لإدارة شؤوننا وعلى أولئك الذين يريدون أن نكون تحت راية أمريكا أن يسحبوا إيدهم من ذلك ونؤكد ليس لدينا خيار سوى المقاومة وبلا شك سنستمر في هذا التقرير.

وقال القومي أن الصفقة احد اهداف مرحلة انتخابات رئاسة الجمهورية الأميركية وبما أن تم انتخاب رئيس الجمهورية لذلك اول ما سيقوم به دعم اسرائيل من كافة الجوانب.

وتابع أن الإجراءات العملية لصفقة القرن دعما لإسرائيل وإزالة الفلسطينيين وضرب حماس والحرس الثوري لالصاق تهمة الارهاب بهما.

وأوضح القدومي أن صفقة القرن تتكون من ثلاث اقسام الاول مصممي هذا البرنامج والثاني المتابعون والثالث المنفذين الذيهم القسم الاهم بين كل ما سبق.

وأشار إلى أن ورشة البحرين مثل مشاريع كنقل السفارة الأميركية إلى القدس ومحاصر البلد الوحيد الذي يقف في وجه مؤامرات أميركا وهي قسم من صفقة القرن والهدف منها العداء لجبهة المقاومة والصداقة مع إسرائيل لذلك نحن جميعا موظفون باستمرارية برامج المقاومة لمواجهة الخطط الأميركية.