اعتبر الرئيس الإيراني “حسن روحاني”، أن تنمية العلاقات مع دول الجوار والاصدقاء وخاصة قطر من الأولويات الثابتة في السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية.

وأفادت شيعة برس، أن الرئيس الإيراني “حين روحاني” أوضح خلال لقائه أمير قطر اليوم السبت على هامش اجتماع  قمة “التعاون وبناء الثقة في آسيا” في عاصمة طاجيكستان أن المشاورات الثثنائية ومتعددة الجوانب والتعاون أكثر الطريق الوحيج لتقليل الخلافات وحل وفصل المشاكل في المنطقة مؤكدا على ان إيران مستعدة للمشاركة في هذا المجال.

وأضاف أن العالم الإسلامي بحاجة للوحدة وبلدين بلا شك يمكنهم التعاون سويا في هذا المجال.

واعتبر روحاني إن علاقة إيران وقطر الأخوية لصالح المنكقة مضيفاً أنه يوجد امكانيات كثيرة لتعزيز العلاقات الأقتصادية بين البلدين أكثر من قبل ويجب الاستفادة من هذه الامكانات فيما يصب صالح الشعبين.

وأوضح روحاني، أن تنمية العلاقات مع دول الجوار والاصدقاء وخاصة قطر من الأولويات الثابتة في السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية. مؤكدا على استقرار وأمن بلاد المنطقة مرتبط مع بعضه البعض ونحن نطالب بسيادة الاعتدال والأخوة والحكمة في العلاقات بين الدول.

ومن جانبه اوضح أمير قطر تميم بن حمد ال ثاني أن قطر تعتقد ان الطريق الوحيد المقبول لحل جميع الخلافات في المنطقة هو الحوار والتعاون المشترك والمتابعة بالطرق السياسية.

وأضاف أمير قطر أن الدوحة مستعدة لتنمية علاقاتها مع طهران في جميع المجالات./انتهى/