قتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي بينهم العميد الركن زيد الحوري، واصيب العشرات خلال محاولة تقدمهم في صنعاء ومأرب والجوف في خرق جديد لليوم الرابع على التوالي بعد اعلان وقف اطلاق النار.

وأكد مصدر عسكري، أن القوات اليمنية تصدت لمحاولات زحف المرتزقة في فرضة نهم ومنطقة بران وجبل السلطاء شرق صنعاء مخلفة قتلى وجرحى، ولفت المصدر الى افشال محاولة تقدم اخرى في وادي الحمرة جنوب غرب موقع الشبكة.

كما تعرضت مناطق حمة وثوابة في مأرب والمشجع ووادي الاخوع جنوب هيلان الى قصف مدفعي سعودي وسط استمرار المعارك في مناطق كوفل والمشجع بمارب وبمديرية المتون، بالجوف مخلفة قتلى وجرحى من المرتزقة.

وكان المصدر العسكري قد أوضح امس الاربعاء، ان محافظة تعز شهدت لليوم الثالث استمرارا لخروقات العدوان ومرتزقته، حيث قام المرتزقة بالمسراخ والأقروض بقصف مواقع الجيش واللجان الشعبية في جبل الرضعة بمديرية سامع بقذائف الهاون، كما واصل مرتزقة العدوان اطلاق النار على مواقع للجيش واللجان الشعبية في مدينة ذباب.

من جانبهم، طالب ممثلو تحالف العدوان السعودي في اللجان الميدانية، تأجيل الانتشار واللقاء المقرر مع الجانب اليمني الى اليوم الخميس دون معرفة الاسباب وراء ذلك.

واعلن مصدر يمني وصول لجان المراقبة لتثبيت سريان وقف اطلاق النار في محافظة تعز ومأرب والجوف من طرف القوات اليمنية، وشدد على ان لجنة مرتزقة السعودية، لم تعط اي معلومات بشأن وصول لجنتهم لمراقبة وقف اطلاق النار.

وكشف مسؤول سياسي في صنعاء، عن اتفاق سعودي يمني على تشكيل لجان محلية ميدانية في ست محافظات مهمتها تثبيت وقف النار ومراقبته.

بدورها، اعلنت حركة انصار الله ان عدم جدية قوات العدوان في وقف الحرب رغم التفاهمات واعلان الهدنة يؤكد عدمية مسار اي حوار سياسي.

وقال الناطق باسم الحركة محمد عبد السلام: ان استمرار التحليق والتحشيد والزحوفات لقوات العدوان يؤكد ألا فرق بين ما كان عليه الحال قبل ما يسمى اعلان الاثنين أي وقف الاعمال القتالية وما بعده، معتبراً قيام المرتزقة بزحف عسكري واسع على فرضة نهم تطوراً خطيراً يثبت عدم جدية قوى العدوان في وقف الحرب.