أعلن القيادي في الجبهة الشعبية في سوريا ماهر الطاهر عن “مؤتمر شعبي موازٍ لورشة البحرين يُعقد في بيروت بالتزامن مع عقد “الورشة “التي ستعقد في البحرين الشهر الحالي بدعوة من الولايات المتحدة لبحث الشق الاقتصادي من صفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية”.

واضاف الطاهر للاذاعة الرسمية المؤتمر سيكون بحضور فصائل منظمة التحرير وكافة القوى السياسية وشخصيات عربية للتأكيد على الموقف الفلسطيني والعربي الرافض لأي رشوة اقتصادية مقابل بيع الحقوق الفلسطينية وان شعبنا متمسك بقضيته المركزية دون الانتقاص او المساس بها.

ودعا الطاهر الى تحرك شعبي على الارض في الوطن والشتات لأفشال الصفقة والورشة وقال انه لا يوجد قوة في العالم تفرض علينا شيئا نرفضه.

في ذات السياق وصل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الى العاصمة اللبنانية بيروت للبدء بالتحضيرات لعقد مؤتمر بيروت الذي يعقد بالتوازي والتزامن مع ورشة البحرين .

واكد الاحمد في حديث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية الاربعاء، مواصلة كافة الجهود مع الاصدقاء والاشقاء العرب واستمرار الحراك الشعبي والدبلوماسي لرفض صفقة القرن.

وشدد عزام الاحمد على ان ورشة البحرين لا قيمة لها ولن يترتب عليها اي اثر سياسي وانه في حال عقدها سيتم العمل على افشال كل مخرجاتها.

وحول اعلان واشنطن مشاركة الاردن ومصر والمغرب في الورشة اعرب الاحمد عن امله بان تكون المشاركة رمزية دون مستوى مخوّل مرجحا ان واشنطن اجبرتهم على المشاركة بسبب طبيعة العلاقات السياسية فيما بينهم.

واضاف الاحمد ان الدول الثلاث اعلنت في اكثر من مناسبة رفضها لـ”صفقة القرن” الا ان مشاركتها في ورشة البحرين لا مبرر له.

(فلسطين اليوم)