قالت وزيرة الصحة مي الكيلة إن إطلاق الاحتلال النار على ضابط إسعاف وإصابته بجروح بالغة في وجهه، يعد جريمة حرب وتعمد باستهداف المسعفين ومتطوعي الإسعاف الذين يؤدون واجبهم الإنساني، وإصرارا على خرق كل المعاهدات الدولية والاتفاقيات التي تدعو لحماية المسعفين في أوقات النزاع.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، نقلا عن فلسطين اليوم، أن  وزيرة الصحة في بيان صحفي، طالبت عقب إعلان استشهاد ضابط الإسعاف محمد صبحي الجديلي (36 عاماً)، من قطاع غزة، اليوم الاثنين، متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال قبل نحو شهر، كافة المؤسسات والمنظمات الدولية الحقوقية والمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لحماية المواطنين العُزَّل في كافة المدن، الذين يتعرضون لمختلف أشكال القتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت: “أنه باستشهاد الجديلي، يرتفع عدد الشهداء من المسعفين ومتطوعي الإسعاف منذ مطلع عام 2018، لخمسة شهداء، ما يدلل على تعمد الاحتلال استهداف الطواقم الطبية والمسعفين وعرقلة عملهم في تقديم الواجب الإنساني للمُصابين./انتهى/