اكد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام “محسن رضائي” بان المجلس الاعلى للامن القومي سوف لن تمدد مدة الشهرين ولو يوما لاطراف الاتفاق النووي لتنفيذ تعهداتها.

وأفادت برس شيعة، أن مين مجمع تشخيص مصلحة النظام “محسن رضائي”اعتبر في تصريح ادلى به للتلفزيون الايراني مساء أمس السبت  انه ليس من المقبول ان يكون للاوروبيين مجرد تعامل بعدة الاف من الدولارات واتفاق مالي محدود مع ايران ولفت الى ان تعهدات الاوروبيين مذكورة في الاتفاق النووي واضاف، اننا لا نصدر احكاما مسبقة ولكن عليهم ان يعلموا بان الشعب الايراني قد ابدى النبل من نفسه ومنحهم الفرصة وستنتهي بعد اسابيع قليلة.

وحول الالية المالية الاوروبية للتجارة مع ايران (اينستكس) قال بان ايران لن تقنع به وينبغي على الاطراف الاخرى المتبقية في الاتفاق النووي تنفيذ جميع تعهداتها وسوف لن تمدد ايران فرصة الشهرين التي منحتها لهم حتى يوما واحدا.

واعتبر ان الاميركيين هم اليوم يعانون من ضعف كبير من النواحي الاقتصادية والسياسية والعسكرية، لافتا الى ان اميركا مدينة بمقدار 22 تريليون دولار وان هنالك 28 مليون اميركي لا يحظون بالضمان الاجتماعي كما لا تمتلك الحكومة لديهم الميزانية اللازمة للاعمال البنيوية مثل المياه وشبكة توزيع الطاقة ويستجدون من السعودية ودول اخرى.

واکد بان إيران سوف لن تستسلم للضغوط مضيفا انه على ترامب ان يعلم بانه سيدفع ثمنا باهضا لمواصلته هذه الضغوط وان الشعب الايراني سوف لن يستسلم ابدا امامها.

واكد رضائي بان القضية الاهم الان هي انه لا ينبغي ان نستسلم للضغوط للتفاوض حول قدراتنا الصاروخية ومبدئ الثورة الاسلامية ومصالحنا الحيوية.

واضاف، انه علينا ان نستفيد من علاقاتنا الاستراتيجية مع سوريا والعراق لتطوير اقتصادنا وتوسيع اسواقنا وتجارتنا وتعزيز عملتنا الوطنية.

واشار الى ان صادرات ايران الى العراق خلال العام الماضي والتي بلغت 9 مليارات دولار يمكن رفعها الى 30 مليارا ، وقال، علينا الى جانب المقاومة السياسية والدفاعية ان تكون لنا مقاومة تجارية ايضا ولا بد لادارة البلاد ان تخرج من التردد ولا ينبغي ان ننتظر ماذا يفعل الاوروبيون والاميركيون.

واكد ضرورة الاستفادة من فرصة خفض صادرات النفط لتفعيل سائر جوانب الاقتصاد والتطور الصناعي في البلاد./انتهى/